الندوة العلميّة الدوليّة بمناسبة المولد النبوي الشريف

الندوة العلميّة الدوليّة بالقيروان: "الرّحمة في السنّة النبويّة الشريفة: تجلّياتها الإنسانيّة ودلالاتها الحضاريّة"

 

نظّمت وزارة الشؤون الدّينيّة خلال يومي السبت والأحد 25 و26 نوفمبر 2017 الندوة العلميّة الدوليّة "الرّحمة في السنّة النبويّة الشريفة: تجلّياتها الإنسانيّة ودلالاتها الحضاريّة" وذلك في إطار الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وقد افتتح السيّد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينيّة هذه الندوة بحضور السيّد منير حامدي والي القيروان وسماحة مفتي الجمهورية الشيخ عثمان بطيخ وسعادة سفير دولة الكويت السيد علي أحمد الظفيري وسعادة سفير المملكة العربيّة السعودية السيد محمد بن محمود العلي والسيد ركاح عميروس ممثل سفارة الجزائر بتونس فضلا عن عدد من الإطارات المركزيّة والجهوية والدينيّة.

وقد تضمّنت هذه الندوة العلميّة الدوليّة في يومها الأوّل جلسة علميّة ترأّسها الدكتور عفيف الصبابطي وتمحورت حول: "الرحمة في المنظومة العقديّة" وحاضر خلالها كلّ من:

* الدكتور علي العشي من تونس والذي تناول موضوع "جذور الرحمة في الأديان السماويّة."

* الدكتور أحمد جيلان من المملكة العربيّة السّعوديّة وقد قدّم "صور من معالم الرحمة في السنّة النبويّة المتعلّقة بلزوم جماعة المسلمين".

* الأستاذ حسن إبراهيم كريره من المملكة الأردنيّة وقد تعرّض إلى "التطبيقات النبويّة للتعدّديّة العقديّة والعيش المشترك كواحد من تجلّيات الرحمة في المنظومة العقديّة الإسلاميّة".

* الأستاذ إدريس بن الضاوية من المملكة المغربيّة وقد ذكّرنا بـ: "تجلّيات صفة الرحمة في تصرّفات النبي صلى الله عليه وسلم وفي تصاريف شريعته".

وقبل اختتام فعاليّات اليوم الأوّل من الندوة تمّ فتح باب النقاش للحضور ليتولى الأساتذة المحاضرون الردّ على تساؤلات وملاحظات المتدخّلين.

وتضمّن اليوم الثّاني من النّدوة جلستين علميّتين، الأولى تمحورت حول "التطبيقات العملية للرّحمة في السنة النبويّة الشّريفة" وترأّسها الشيخ هشام بن محمود، وقدّم خلالها :

* الدكتور منير بنجمور المداخلة الأولى بعنوان "تجلّيات الرّحمة النبويّة في الغزوات والحروب".

* الدكتور عفيف الصبابطي المداخلة الثّانية بعنوان "تجلّيات الرّحمة من خلال صحيفة المدينة".

* الدكتور الحبيب العلاّني المداخلة الثّالثة بعنوان "الرّحمة والتّسامح في خطبة حجة الوداع".

* الأستاذ محمّد الشيخ من الجزائر المداخلة الرّابعة بعنوان "المنهج النبويّ في الدّعوة إلى التّراحم ".

أمّا الجلسة العلميّة الثّانية فترأّسها الشيخ الطيّب الغزّي وتمحورت حول "أبعاد الرّحمة ودلالاتها في الواقع الرّاهن" وحاضر خلاها :

* الدكتور الهادي روشو بمداخلة أولى عنوانها "الرّحمة النبوية والردّ على مواقف المستشرفين".

* الدكتور نورالدين الجلاصي بمداخلة ثانية عنوانها "جئتكم بالذّبح : الإسناد والدّلالة".

* الأستاذ علي العلايمي بمداخلة ثالثة عنوانها " الأبعاد الكونية للرحمة النبويّة ".

* الأستاذ بدري المدني بمداخلة رابعة عنوانها "رياض الرّحمة ومراقي السعود في سيرة خير الوجود".

هذا وقد اختتم السيد أحمد عظّوم وزير الشؤون الدينيّة الندوة العلميّة الدوليّة "الرّحمة في السنّة النبويّة الشّريفة : تجليّاتها الإنسانيّة ودلالاتها الحضاريّة".

 

ألبوم صور افتتاح الندوة العلمية الدولية

ألبوم صور فعاليّات الجلسة العلميّة الأولى

ألبوم صور فعاليّات اليوم الثاني من الندوة العلمية الدولية

 

يوم دراسي: "سماحة الأديان دعم للتعايش ودحض للتطرّف"

وزير الشؤون الدينية يفتتح اليوم الدراسي: "سماحة الأديان دعم للتعايش ودحض للتطرّف".

 

افتتح السيّد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية صباح اليوم الخميس 26 أكتوبر 2017 بمتحف باردو أشغال اليوم الدراسي "سماحة الأديان دعم للتعايش ودحض للتطرّف" الذي تنظّمه الوزارة تحت سامي إشراف السيّد رئيس الحكومة.

ويتنزّل هذا اليوم الدّراسي في إطار إستراتيجيّة وزارة الشؤون الدّينيّة في مكافحة التطرّف حيث ضمّ ممثلي الأديان السماويّة الثلاثة بتونس بحضور كل من نيافة أسقف كاتدرائيّة تونس المونسنيور إيلاريو أنتونياتسي وغبطة كبير أحبار اليهود بتونس السيّد حاييم بيتان وثلة من الأكادميّين والباحثين بالجامعات والمراكز البحثيّة والهيئات والمنظمات ذات الاهتمام بالأديان المقارنة وواكبه عدد من الأئمّة والوعاظ.

ويهدف اليوم الدراسي "سماحة الأديان دعم للتعايش ودحض للتطرّف" إلى:

- تأكيد دور الدّين في الحياة المعاصرة وضمان الاستقرار الرّوحي للشعوب،

- تفعيل القيم الإنسانيّة المشتركة بين الأديان السماويّة الثلاثة لا سيّما قيمة السّلام،

- إظهار حقيقة الدين الإسلامي في علاقة أتباعه بالآخر،

- إحياء منتدى تونس للسلام التي تشرف عليه وزارة الشؤون الدّينيّة،

- تعميق التعاون مع المراكز البحثيّة ذات الصلة عن طريق إبرام اتفاقيّات تعاون،

- تحسيس المؤسّسات الإعلاميّة لإبراز المشترك بين الأديان الثلاثة من خلال برامجها.

هذا وقد تضمّن برنامج اليوم الدراسي: "سماحة الأديان دعم للتعايش ودحض للتطرّف" في جلسته الافتتاحيّة.

- كلمة السيّد وزير الشؤون الدينيّة التي أكّد فيها على أنّ تونس ستبقى دائما مهدا للتعايش السلمي وقبول الاختلاف معتبرا أنّ الإرهاب لن يقدر على تمزيق النّسيج الاجتماعي فيها ولن يمسّ من وحدته.

- كلمة سماحة مفتي الجمهوريّة الشيخ عثمان بطيخ وقد قرأها نيابة عنه الأستاذ فتحي المحجوبي .

- كلمة نيافة الأسقف إيلاريو أنتونياتسي أسقف كاتدرائيّة تونس

- كلمة السيّد حاييم بيتان كبير أحبار اليهود بتونس.

وحاضر خلال اليوم الدّراسي كلّ من:

- العميد الصّادق بلعيد: "التعدّديّة والحريّة الدّينيّة بين الواقع والقانون"

- الدكتور الحبيب بن عبد الله: "شرعيّة التعدّد ومشروعيّة الاختلاف"

- الدكتور فاضل اللافي: "التأصيل الشرعي للتعامل مع الآخر"

- الأستاذ كمال بن يونس: " دور وسائل الإعلام في نشر ثقافة التعدّد والتنوّع"

- الدكتور نبيل خلدون قريسة: "معوّقات نشر ثقافة التعدّد والتنوّع والحوار لدى الشباب"

- الدكتور محمّد الحبيب العلاني: " دور الأائمة ورجال الدين في نشر ثقافة التعدّد والتنوّع"

- الأستاذة نادية الرّبيع: "سماحة الأديان وكيفيّة التسويق لها".

وقبل فتح باب النقاش مع الحضور تولى الدكتور رمضان البرهومي تقديم كتابه "أنطولوجيا الحوار بين أتباع الأديان والثقافات".

 

ألبوم صور اليوم الدراسي: "سماحة الأديان دعم للتعايش ودحض للتطرّف"

 

ندوة علمية وطنيّة: التربية ما قبل المدرسة حصن للناشئة من التطرف

الندوة العلميّة الوطنية حول: "التربية ما قبل المدرسة حصن للناشئة من التطرف"

نظّمت وزارة الشؤون الدينية خلال يومي الأربعاء والخميس 27 و28 سبتمبر 2017 ندوة علميّة وطنيّة حول "التربية ما قبل المدرسة حصن للناشئة من التطرف" افتتحها السيد "أحمد عظوم" وزير الشؤون الدّينية والسيّدة "ليلا بيتار" ممثلة الأمم المتحدة للطفولة بتونس.

وعلى إثر الافتتاح انطلقت الجلسة العلمية الأولى التي كان موضوعها "الإطار المرجعي لتحصين الناشئة من التطرّف" برئاسة الدكتور "الهادي روشو" مدير المعهد الأعلى للشريعة، وتخلّلتها المداخلات التالية:

- "التأصيل الشرعي لحقوق الطفل" للدكتورة سماح بن فرح.

- "ا لتأصيل القانوني لحقوق الطفل" للأستاذ المنصف بن عبد الله.

- "التنمية البشرية سند لتحصين الناشئة من التطرّف" للأستاذة سلوى العبدلي.

- "التربية الوالدية وأثرها في تحصين الناشئة من التطرف" للدكتورة بية السلطاني.

وتناول النقاش بين الحضور والأساتذة مختلف المسائل التي تم التطرق إليها في مداخلاتهم.

وتواصلت أشغال الندوة الوطنيّة العلميّة حول: "التربية ما قبل المدرسة حصن للناشئة من التطرف" بعقد الجلسة العلميّة الثانية برئاسة الأستاذ "نوفل جراد" وتمحورت حول موضوع "وضع الطفولة في تونس من خلال مؤسّسات التربية ما قبل المدرسة" وحاضر خلالها كلّ من:

الأستاذ لطفي البلعزي: "تحصين النّاشئة من التطرّف من خلال فضاءات الطّفولة"

الأستاذ فوزي المحواشي: "مكانة السنة التحضيريّة ضمن منظومة التربية قبل المدرسة"

واختُتِمت أشغال الندوة العلميّة: "التربية ما قبل المدرسة حصن للناشئة من التطرف" في يومها الثاني بعقد الجلسة العلميّة الثالثة " دراسات ميدانيّة لواقع الطّفولة في تونس" برئاسة الدكتور عفيف الصبابطي وقدّم خلالها:

- الأستاذ رمزي السّالمي مداخلة حول "دور الكتاتيب في تحصين النّاشئة من التطرّف: مشروع قانون تنظيم الكتاتيب أنموذجا. "

- الأستاذ عمر الحاجي تطرّق إلى عمليات استغلال الأطفال التي تم رصدها والحلول الكفيلة بتحصينهم من مخاطرها وقدّمت الأستاذة روضة بيّوض عرضا حول التدخل الأمني للوقاية من استقطاب الأطفال في الإرهاب.

- الأستاذة منى الجندوبي عرضت صُورا حيّة عن وضعيّة الأطفال العالقين بالخارج.

- الأستاذ مختار الظاهري حاضر حول التربية الوالديّــــة من منظور اليونيسيف.

- الأستاذة حكيمة العلوي تطرّقت قدّمت عرضا لواقع الطفولة الجانحة في تونس وعلاقتها بالتربية ما قبل المدرسية.

هذا وتوزّع الحضور إلى ثلاث مجموعات عمل ضمن ورشات تبحث في الموجود وترصد الحلول وتضبط التوصيات فكانت كالتالي:

الورشة الأولى موضوعها مقترحات في تطوير الإطار القانوني بمؤسّسات التربية قبل المدرسية.

الورشة الثانية موضوعها واقع الطفولة من خلال المؤسّسات التربويّة،

الورشة الثالثة موضوعها واقع الطفولة من خلال الرّوضات القرآنية.

وفي ختام الندوة قدّم مقرّرو الورشات توصياتهم وما خلصت إليه النقاشات داخل كل ورشة.

 

ألبوم صور اليوم الأوّل للندوة

ألبوم صور اليوم الثاني للندوة

 

ندوة علميّة: "المسجد بين الوظيفة والتوظيف"

ندوة علميّة: "المسجد بين الوظيفة والتوظيف"

 

نظمت وزارة الشّؤون الدينيّة صباح اليوم الثّلاثاء 01 أوت 2017 بأحد نزل العاصمة ندوة علميّة تحت عنوان " المسجد بين الوظيفة والتوظيف"، وافتتحها السيّد أحــمد عظّوم وزيــر الشؤون الدينيّة بحضور ومشاركة العديد من الشخصيات العلمية والأكاديمية والوعاظ والأئمة الخطباء.

وأكد الوزير في كلمته على أنّ الشّأن الديني مسؤولية جماعية .. وأن المساجد جعلت للعبادة ولنشر الفكر المستنير وتلقين السلوك القويم وتعليم قواعد الإسلام مفيدا بأن " وزارة الشّؤون الدّينية تعمل على تحفيز الإطارات الدينية والارتقاء بمهاراتهم الاتصالية و تحسين الخطاب الديني، إضافة إلى التكوين المستمر وتعيين الكفاءات من الأئمة وتطوير وظيفة المسجد حتى يكون مصدرا مركزيا لبث روح الاعتدال والوسطية مؤكدا على أهمية دور المواطن والمجتمع المدني والإعلام في حماية المجتمع من كل ما من شأنه أن يهدد أمنه.

وتخلّلت النّدوة جلسة علمية أولى حول محور "المنحى التأصيلي لوظيفة المسجد" (مقاربة شرعية وقانونية) برئاسة الدكتور منير رويس، وجلسة علمية ثانية تمحورت حول "تجليات الوظيفة والتوظيف (مقاربة تاريخية وواقعيّة) وترأّسها الدكتور عفيف الصبابطي.

هذا وشارك المتدخلون بالنقاش وتطرقوا إلى مواضيع تخصّ نقص التكوين لدى الأئمة وكيفية تحييد الجوامع والمساجد عن كل توظيف سياسي ونوعية الخطاب الديني الذي يحتاجه الشباب وكيفية تطويره ومدى علاقة الإرهاب والتطرف بالخطاب الديني ...

 

ألبوم صور الندوة العلميّة: "المسجد بين الوظيفة والتوظيف"

 

الندوة المغاربية محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها.

 

الندوة المغاربية محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها.

 

نظّمت وزارة الشؤون الدينية ندوة مغاربية تحت عنوان: "محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها" أيام 19- 20 - 21 شعبان 1438هـ الموافق 16- 17 - 18 ماي 2017 م افتتحها السيّد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية ، وتمحورت مداخلات الجلسة العلميّة الأولى التي ترأّسها الدكتور الهادي روشو حول المحمولات الدلاليّة للإرهاب وحاضر فيها كلّ من:

* الأستاذ صالح العجيلي حول مفهوم الإرهاب بين الجدل النظري والصراع السياسي.

* الدكتور محمد الشتيوي "ليس التكفير مصطلحا قرآنيا ولا القــــتال من شأن الأفراد والجماعات".

* الدكتور المولدي اليوسفي حول الإرهاب بين مجالي المفاهيم والواقع.

* الدكتور محمد المستيري حول الإرهاب بين حتمية الصراع الديني وحتمية الصراع الحضاري.

واختتم مداخلات اليوم الأوّل الدكتور ياسين كرامتي بتقديم ملاحظات سوسيو أنثروبولوجية حول الجريمة الإرهابية.

وتواصلت فعاليّات الندوة المغاربية "محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها" في يومها الثاني وسط تفاعل كبير بين الحضور والأساتذة المحاضرين، وتضمّنت الندوة جلستين علميّتين، الأولى تمحورت حول "الإرهاب و توظيف السند الدّيني"، ترأّسها من الجزائر الأستاذ يوسف مشريّة وحاضر خلالها:

* الدكتور سيف الدين الماجدي، "مشاهد الإنساني من خلال القرآن الكريم".

* الدكتورة سارة الجويني حفيز، "قراءة في السندات النصية للدعوة الجهادية".

* الدكتورة سامية فطّوم، "الخطاب الديني المتطرف من التكفير إلى التفجير".

الجلسة العلميّة الثانية ترأّسها الدكتور محمّد المستيري وركّزت على تقديم "قراءة في محاضن الإرهاب وكيفيّة التوقّي منه"، وقدّم خلالها كلّ من:

* الأسناذ وليد الذويبي مداحلة حول "نظم الدعاية وأساليب الإقناع".

* الدكتور ناجي الحجلاوي تطرّق إلى موضوع "الإرهاب المُقنّع".

* واختتمت الأستاذة فاتن السبعي فعاليّات اليوم الثاني من الندوة المغاربية "محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها" بتقديم مقاربة حول حقوق الإنسان والتعاطي مع الإرهاب.

هذا واختتمت الندوة المغاربية "محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها" أشغالها اليوم الخميس 18 ماي 2017، بعقد جلسة علميّة سلّطت الضوء على استراتيجيّات وتجارب في مقاومة الإرهاب وترأّسها الدكتور محمّد الشتيوي وتضمّنت سبع مداخلات أمّنها كلّ من:

* الدكتور نور الدين النيفر الذي تحدّث عن "بنية وديناميكية محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها".

* وقدّم الأستاذ يوسف مشريّة من الجزائر الشقيقة مساهمة وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بالجزائر في معالجة التطرّف والإرهاب وتجفيف منابعه.

* الأستاذ رمضان النيفرو من دولة ليبيا تطرّق إلى التجربة الليبية: رؤية التوظيف بين إشكالية المصطلح واستراتيجية التحصين من جريمة الإرهاب.

* الأستاذ أحمد عاطف من المملكة المغربيّة قدّم التجربة المغربية في التصدّي للإرهاب.

* العميد عمّار الفالح من تونس، قدّم البرنامج الوطني في مواجهة الإرهاب.

* وقدّم الأستاذ عبد الرزاق الأندلسي برنامج وحدة التنسيق الأمني بوزارة الشؤون الخارجية في مواجهة الإرهاب.

* ومن جمهوريّة موريتانيا عرض الأستاذ سيدي محمد ولد ميابه المنهج الإسلامي الوقائي من جريمة الإرهاب.

وفي أعقاب جملة هذه المداخلات تمّ تقديم مخرجات الندوة المغاربيّة التي اختتمها السيّد أحمد عظوم وزير الشؤون الدّينيّة.

 

افتتاح الندوة المغاربية محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها.

 

ألبوم صور اختتام الندوة المغاربيّة "محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها"

 

ألبوم صور فعاليات اليوم الثاني من الندوة المغاربية "محاضن الإرهاب واستراتيجيات تفكيكها"

 

ورشة تفكير حول محوريّة دور المرأة في التصدّي للإرهاب

وزير الشؤون الدينية يفتتح ورشة تفكير حول:

"محوريّة دور المرأة في التصدّي للإرهاب"

 

افتتح السيّد أحمد عظوم وزير الشؤون الدّينيّة صباح اليوم الأربعاء 03 ماي 2017، ورشة تفكير حول "محوريّة دور المرأة في التصدّي للإرهاب"، حضرتها السيّدة نزيهة العبيدي، وزيرة المرأة والأسرة والطفولة، وسماحة مفتي الجمهوريّة الشيخ عثمان بطيخ.

وتوزّعت أعمال ورشة التفكير على جلستين علميّتين:

* الجلسة العلميّة الأولى محورها "مقاربات نفسية واجتماعية،و قانونية وأمنية"، ترأسها الدكتور منير بنجمور وتدخّل خلالها كل من:

- د. مريم خير الدّين الغابري التي قدّمت مقاربة نفسية واجتماعية لدور المرأة في تربية اللاعنف.

- القاضي روضة العبيدي تحدّثت عن المرأة و الإرهاب.

- أ. روضة بيّوض عرضت التدخل الأمني للوقاية من استقطاب النساء والأطفال في الإرهاب.

* الجلسة العلميّة الثانية محورها "مقاربات دينية تربوية ووجهات نظر خاصّة بالخطاب الإعلامي" ترأّسها الدكتور الهادي روشو وتحدّثت خلالها الدكتورة سامية بن سعيد عن المرأة ومكافحة التطرّف العنيف في ضوء التربية الإسلامية، واختتم الجلسة الأستاذ فتحي الماجري بالتساؤل حول أيّ دور للإعلام الديني النَّسوي في التَّصدّي للإرهاب.

وفي الحصّة المسائيّة تمّ تركيز أربع ورشات للنقاش حول موضوع المرأة والتوقي من الإرهاب تناولت الزوايا التالية:

الورشة الأولى: التحصين النفسي والاجتماعي

الورشة الثانية: الضمانات القانونية والحقوقية

الورشة الثالثة: تجديد الخطاب الديني

الورشة الرابعة : تعزيز دور المرأة في مواجهة الإرهاب : الإطار الديني أنموذجا

لتُختتم أشغال اللجان بتقديم جملة من التوصيات.

ألبوم صور ورشة تفكير حول "محوريّة دور المرأة في التصدّي للإرهاب"

 

كلمة السيّد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية في افتتاح ورشة تفكير حول: "محوريّة دور المرأة في التصدّي للإرهاب"

 

فعاليات النّدوة العلمية الدولية المولديّة الدورة 44.

 

فعاليات النّدوة العلمية الدولية المولديّة الدورة 44.

أعطى السّيد غازي الجريبي وزير العدل ووزير الشّؤون الدّينـيّة بالنّيابة صباح يوم السبت 03 ديسمبر 2016 بأحد نزل القيروان إشارة انطلاق فعاليات الندوة العلمية الدوليّة في دورتها "44" تحت عنوان : "المنهج النبوي في الإصلاح والبناء" والتي تتنزل في إطار الاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف .

وجاء في كلمة الوزير بالمناسبة، أن سنّة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في الإصلاح والبناء يجب أن تكون منهجا للحياة معتبرا أنّ في التأسي بها إشاعة لخطاب ديني يجمع بين النظر والعمل وبين الاعتقاد والسلوك ويقوم على الحكمة والموعظة الحسنة من أجل الإسهام في الحضارة وبناء معاني الحياة المرتكزة على السلم والسلام ونبذ كل أشكال الفساد .

كما قدّم السيد توفيق الورتاني والي القيروان كلمة قال فيها أنّ هذه النّدوة من أهم نقاط برنامج الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشّريف. ورحّب السيد كمال حواص المدير الجهوي للشؤون الدّينية من جهته بالضّيوف .

وواكب افتتاح النّدوة سماحة مفتي الجمهورية الشّيخ عثمان بطّيخ والسّيد محمد محمود بيّة سعادة سفير الجمهورية الإسلامية الموريتانية وثلّة من الإطارات الجهوية والمحليّة بالقيروان ووعّاظ وأئمة يمثّلون كل ولايات الجمهورية .

فعاليات الجلسة العلميّة الأولى:

ترأس الدّكتور الهادي روشو الجلسة العلمية الأولي والتي كان عنوانها "خصائص المنهج النبويّ"، وتخللت هذه الجلسة مداخلة لسماحة مفتي الجمهوريّة التونسيّة الدكتور عثمان بطّيخ وعنوانها "الرؤية النبويّة في الإصلاح والبناء وتحقيق العبودية لله تعالى".

أما المداخلة الثانية قدّمها الدكتور عمر الشبلي واعظ في ولاية مدنين وكان موضوعها "ضوابط فهم الحديث النبويّ في سبيل الإصلاح والبناء."

وكانت المداخلة الثالثة للدكتور إدريس ابن الضاوية من المملكة المغربيّة وهو أستاذ التعليم العالي بكليّة الآداب بتطوان ومتحصل على دكتوراه الدّولة في علوم الحديث، وله العديد من المؤلفات. وتمحورت محاضرته حول "مرتكزات الإصلاح في العهد النبويّ".

وقرأ السّيد نوفل جراد واعظ أوّل فوق الرتبة وكاهية مدير الندوات بالوزارة مداخلة الدكتور الحبيب العلاني بالنيابة الّذي تغيب بسبب التزامات في الخارج. وعنوان مداخلته هو : "المنهج النبوي في ترسيخ الأخلاق وتغيير السلوك". علما بأن الدكتور الحبيب العلاني مدير مركز الدراسات الإسلامية بالقيروان .

الجزِء الأول من الجلسة العلميّة الثانية والنقاش.

ترأس الجلسة العلمية الثانية الدّكتور محمد الشتيوي وهو أستاذ التعليم العالي بجامعة الزيتونة، وكان محور هذه الجلسة : الرؤية النبويّة في الإصلاح والبناء".

وقدّم الدكتور محسن إكوجيم رئيس المجلس العلمي المحلي للقنيطرة بالرباط في المغرب، محاضرة حول "الإصلاح والبناء العقدي".

واختتمت المداخلات بنقاش بين المحاضرين ومن واكبوا النّدوة من أجل توضيح بعض الأفكار المتعلّـقة بالمنهج الإصلاحي للرسول صلى الله عليه وسلم وكيفية تمثله في وقتنا الراهن وتطبيقه في حياتنا اليوميّة ونشره بين الناشئة ..

الجزء الثاني من الجلسة العلمية الثانية:

التأم صباح يوم الأحد 04 ديسمبر الجاري الجزء الثاني من الجلسة العلميّة الثانية وعنوانها: "الرؤية النبوية في الإصلاح والبناء" وواصل الدكتور محمد الشتيوي رئاستها .

وقدّم الدكتور منير رويس مداخلة حول "نماذج الإصلاح من السّيرة النبويّة" وتطرّق فيها إلى عدة مواضيع تبيـّن المجالات الحياتيّـة التي تأكد جوانب الإصلاح في مسيرة الرسول محمّد عليه الصلاة والسلام . والدكتور منير رويس هو مدير المعهد العالي لأصول الدّين .

ومن جهته حاضر الأستاذ وليد الذويبي حول موضوع "من أجل زوايا نظر جديدة للمنهج النبويّ في البناء الاجتماعي" تطرق فيها إلى بيداغوجيا الخطأ التي يمكن من خلالها الوصول إلى الصواب واعتمد على أمثلة من حياة الرسول عليه السلام في ذلك. والأستاذ الذويبي هو المدير الجهوي للشؤون الدّينية بولاية قفصة وقدم العديد من الدروس والمحاضرات ونشّط بعض البرامج الدّينية في الإعلام السمعي والمرئي .

الجلسة العلميّة الثّالثة:

"المعوّقات وكيف واجهها النبيّ صلى الله عليه وسلّم" كان محور الجلسة العلميّة الثالثة التي ترأسّها الدّكتور إدريس ابن الضاوية من المغرب .

وقدّم الدّكتور الهادي روشو مدير المعهد الأعلى للشّريعة محاضرة عنوانها "المنهج النبويّ في بناء دولة المدينة" بيّـن فيها أنّ دولة المدينة التي أقامها رسول الله صلى الله عليه وسلم تنبني على أربعة أسس هي : بناء المسجد باعتباره مركز السلطة والمآخاة بين المهاجرين والأنصار لتوحيد صفّ المؤمنين وإبرام وثيقة المدينة لضمان وحدة السلطة والتزام المواطنين بالحقوق والواجبات وكذلك إصلاح النظام الاقتصادي في المدينة .

واهتمّت الدّكتورة سامية بن سعيد بطرح موضوع :"المنهج النبويّ في التصدّي للمعوقات الاجتماعيّة بالمعالجة والإصلاح" تحدّثت فيها عن تكريم الرسول عليه السلام للمرأة والرفع من شأنها والحد من الظلم الّذي كان مسلّطا عليها في تلك الفترة. والدّكتورة سامية بن سعيد هي أستاذة تعليم عال بجامعة الزّيتونة.

أمّا محاضرة الأستاذ علي بن عون فكان موضوعها "المنهج النبويّ في الإصلاح وأثره في التنمية الاجتماعية " بين فيها كيف دعا الرسول صلى الله عليه وسلّم إلى الاستثمار وتنمية الاقتصاد، قائلا أنه يجب أن " نحي في سبيل الله حياة كريمة وليس نموت في سبيل الله" وأضاف أنّ منهج الرسول عليه السلام في هذا المجال يعتمد على تعمير الأرض وخلافة الله فيها خلافة إيجابية والحث على الإنتاجية والاعتماد على الذات واستصلاح الأراضي .

علما بأنّ السّيد علي بن عون واعظ بوزارة الشؤون الدّينيّة.

وكان موضوع مداخلة الدّكتور محمّد الشتيوي "منهج القرآن والسنّة في بناء الأمّة "وأوضح فيها أن فقه تخريج الأمة لفائدة الناس مبني على التنمية والتزكية والصلاح والحكمة والثبات على الهوية معتبرا أن دولة الرسول صلى الله عليه وسلم هي دولة مؤسسات الإيمان والأحكام والتنظيمات معتبرا أن ما يدعو لها البعض إلى الاقتتال ليس له أي علاقة بما دعا له الرسول صلى الله عليه وسلم.

وتناول الحضور بالنقاش مواضيع تخصّ تـطوير الخطاب الدّيني وتربية الأطفال على القيم السّمحة والتأسي بمنهج الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.