2018/05/10

ميثاق تونس للتعايش

ميثاق تونس للتعايش.

 

بسم الله الرحمان الرحيم.

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

اعتبارا لما عاشته البلاد التونسيّة والعالم بأسره من أعمال إرهابية وما خلفته من خسائر بشرية،

وبناء على أهميّة التعايش الديني في دعم استقرار الدول ودفع مسار التنمية والنأي بها عن كل مظاهر التعصّب والتطرّف والإرهاب،

وإيمانا بأهميّة المعالجة الفكريّة في التصدي للتطرّف العنيف،

واعتبارا لما انبثق عن اليوم الدراسي " سماحة الأديان دعم للتعايش ودحض للتطرّف" الذي انعقد بمتحف باردو يوم 26 أكتوبر 2017 تحت إشراف رئيس الحكومة السيّد يوسف الشاهد، والذي حضره ممثلو الأديان السماويّة الثلاث بتونس وثلة من الأكادميين والمثقفين.

وعن الندوة الوطنية "التعايش بين الأديان في تونس دعم للسياحة ومقاومة للإرهاب"، التي انعقدت بمدينة طبرقة يومي 31 جانفي، 01 فيفري 2018 بإشراف وزير الشؤون الدينية السيّد أحمد عظوم، والتي نظمتها وزارة الشؤون الدينية بالتعاون مع جمعية هيئة السلام والتنمية، وبدعم من وزارة السياحة والصناعات التقليدية، والتي حضرها ممثلو الأديان السماوية الثلاثة، وسفراء وممثلون عن البعثات الديبلوماسية المعتمدة في تونس، وممثلون عن الأحزاب السياسية وعن مكونات المجتمع المدني، وشخصيات وطنية وأكاديمية.

وعن الندوة الدوليّة "حوار الأديان والحضارات من أجل مجابهة التطرّف والإرهاب" التي انعقدت بجزيرة جربة يومي 3 و4 ماي 2018 والتي افتتحها رئيس الحكومة السيّد يوسف الشاهد بتنظيم من وزارة الشؤون الدينيّة بالتعاون مع وزارة السياحة والصناعات التقليدية ووزارة الشؤون الثقافيّة.

وبعد المناقشات العميقة وما خلصت إليه من مقارنات معرفية أصيلة في كنف الوئام والتفاهم والاحترام المتبادل وما ميّز هذه اللقاءات من جدية وما تحلى به الحضور من مسؤولية وروح المودة والتسامح، وانضباطا لروح الدستور التونسي ومبادئه فإن المشاركين في كل هذه الندوات يعلنون:

ميثاق تونس للتعايش.

أوّلا: التذكير بالمبادئ الكونية التي جاءت بها مختلف الديانات السماوية والتي كرّسها الدستور التونسي.

1- صون الكرامة الإنسانية التي أقرتها جميع الديانات السماوية وأكدت عليها المواثيق الدولية.

2- ضمان حرية الاعتقاد والضمير للفرد والمجموعة في إطار روح الدستور ومبادئه.

3- ترسيخ قيم المواطنة الفاعلة الحاضنة للتنوع الديني والثقافي والحضاري.

4- تفعيل مبادئ العيش المشترك من خلال المناهج التربوية والخطاب الديني والإعلامي والنأي به عن كل توظيف.

5- تأصيل قاعدة التعارف بين جميع الناس بمختلف أديانهم وثقافاتهم.

ثانيا: تثبيت القيم المشتركة تعزيزا للوحدة الوطنية.

6- اعتبار الرسالات السماوية داعية إلى الحب والسلام لا إلى تغذية الخلافات والصراعات.

7- الدعوة إلى سن القوانين وتفعيل النصوص القانونيّة الجاري بها العمل ضد العنف والتعصّب والكراهية

8- اقتراح تكوين المجلس الأعلى للأديان

9- استغلال التقنيات الحديثة من وسائل التواصل الاجتماعي والاستفادة من المعلومة لخدمة العيش المشترك تحت سقف التسامح والسلام.

ثالثا: تثمين التعايش بين الأديان في تونس والاتحاد من أجل دفع مسار التنمية.

10- توفير مناخات عمل مشتركة وطنية ودولية للتصدي لظاهرة التطرف والإرهاب.

11- التعايش الديني سند للتنمية والاستثمار ودعم للسياحة الدينية والثقافية.

12- البناء على المشترك الثقافي والاجتماعي والحضاري لتجاوز الخلافات العارضة دفعا للتنمية.

13- تشريك الأقليات الدينية في صياغة الرؤى الاقتصادية والثقافية في الوطن الواحد.

وختاما يؤكّد المشاركون على أنّ الرسالات السماوية جميعها براء من مختلف مظاهر التطرّف والإرهاب وأنّ الإرهاب لا دين له ولا وطن له.

حرّر بتونس العاصمة يوم الخميس 10 ماي 2018.